الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانقلاب في حياة الرسول (ص)وبعد وفاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بتول



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 22/01/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الانقلاب في حياة الرسول (ص)وبعد وفاته   الأحد يناير 22, 2012 11:30 pm

الانقلاب في حياة الرسول (ص)وبعد وفاته
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ} (144) سورة آل عمران


الحديث عن هذه الآية سيدور في نقطتين:
النقطة الأولى: سبب نزول الآية والدروس المستوحاة من سبب النزول.
النقطة الثانية: حقيقة الانقلاب.

النقطة الأولىSad سبب النزول)أورد المفسرون لنزول هذه الآية سببا مفاده أن الآية نزلت على أثر إشاعة أثيرت في واقعة أحد.وملابسات ما حصل أن النبي (ص) قد وضع استراتيجية عسكرية محكمة، بحيث أنه (ص) جعل الرماة على أقاصي جبل احد، وجعل البعض من المسلمين يقاتلون تحت الجبل ، وأكد (ص) على الرماة أن لا يتركوا مواقعهم مهما كانت الظروف .
وبالفعل هذه الإستراتيجية أعطت كل الأثر في انتصار المسلمين ، ألا أن الرماة حينما رأوا النصر وأن المسلمين تحت الجبل أخذوا يجمعون الغنائم‘ ترك هؤلاء الرماة مواقعهم ونزلوا خشية أن تفوتهم بعض الغنائم مما جعل المشركين يجمعوا فلول جيوشهم وينتهزون فرصة انشغال المسلمين بجمع الغنائم فيهجموا هجمة شرسة على المسلمين ، وبالفعل حصلت تلك الهجمة الشرسة بقيادة البطل المغوار خالد ابن الوليد ، مما أسفر بقتل جماعة كبيرة من المسلمين بل ووصلوا إلى رسول الله (ص)هجموا عليه فشجوا وجهه وكسروا رباعيته (ص) ، وإذا بالصرخة بين الصفين
(لقد قتل محمد)
وهنا حصل الانقلاب...
فانقسم المسلمون فيه الى ثلاث طوائف:
طائفة أخذت تنادي ليتنا نجد لنا من يأخذ لنا الأمان من ابي سفيان.
وطائفة قالت لوكان محمد نبي لما مات ارجعوا الى دينكم القديم.
وطائفة أخذت تنادي أيها الناس : ان مات محمد فرب محمد حي باقي.
فحدثت البلبلة وحصل الهرج والمرج وانطلقت الإشاعة، وهنا تدخل القرآن وحسم الموقف بنزول هذه الآية{ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ}
فالرسالة لا تموت بموت الرسول والدعوة لا تنتهي بموت الداعية والمرجعية لا تنتهي بموت المرجع.



النقطة الثانية:الانقلاب لغة : هوا الانتكاس، والانتكاس هو السقوط على الرأس، وقلما يسلم الانسان اذا سقط على رأسه.
وحقيقة الانقلاب الذي حصل في يوم أحد كانت له ثلاث مظاهر :
المظهر الأول Sad الانقلاب النفسي)ينقل الطبري بأن انس ابن النظر مر على عمر ابن الخطاب وطلحة ابن عبد الله وجماعة من المهاجرين جالسين على الأرض وقد ألقوا بسلاحهم في حالة انكسار .فقال لهم ما بكم ؟
فقالوا أما علمت بأن محمدا قد قتل ؟
فقال لهم أنس : ان قتل محمد فان رب محمد لم يقتل قوموا ودافعوا عن دينكم.
ففي هذا الموقف ترى الانكسار والوجوم وتحطم المعنويات قد خيم على هؤلاء وسببه إما الجهل أوانخفاظ مستوى الإيمان او انعدامه.
المظهر الثاني:الانقلاب العسكري، وقد حصل ذلك حينما خالف القوم أوامر الرسول (ص) فنزلوا لجمع الغنائم، لأن المخالفة في المصطلح العسكري تمرد على أوامر القيادة.

المظهر الثالث:الانقلاب الفكري ، وهذا الانقلاب قد ظهر بأعتى صوره في حياة الرسول واستمر إلى يومنا هذا متمثلا في الأحاديث المكذوبة التي تنسب إلى الرسول(ص) والرسول منها بريء براءة الذئب من دم يوسف .
ومن ذلك الأحاديث المكذوبة المسطرة في المجاميع الإسلامية للأسف الشديد ،ومن أهم هذه المجاميع البخاري ومسند أحمد وغيرهماوأحاول ان أقدم بين أيديكم أيها الأحبة مظهرمن مظاهر الانقلاب الفكري نقل في البخاري ج1ص62ونقله احمد في مسنده (عن أبي وائل عن حذيفة ابن اليمان قال: أتى النبي (ص) سباطة قوم فبال واقفا)وقد نقل الحديث نفسه احمد في مسنده ج5ص382.
أسألك بالله عليك عزيزي المؤمن هل ينسجم هذا وقوله تعالى في شأن رسوله(ص)(وانك لعلى خلق عظيم)؟أليس هذا من الانقلاب الفكري على الرسول الكريم(ص) ؟
الموضوع منقول موقع من سماحة الشيخ سعيد السلاطنه
هذي اول مشركه لي ابي رئيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الانقلاب في حياة الرسول (ص)وبعد وفاته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات باســــــم الكربلائي :: منتدى جمع الاسلام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: